جريدة بريطانية تكشف سر الشريط الجنسي الذي أجبر شفيق على الانكماش عن ترشحه للانتخابات الرئاسية وأديب يكشف الحقيقة 

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 يناير 2018 - 11:50 صباحًا
جريدة بريطانية تكشف سر الشريط الجنسي الذي أجبر شفيق على الانكماش عن ترشحه للانتخابات الرئاسية وأديب يكشف الحقيقة 

ما زالت توابع تقهقر الفريق أحمد شفيق عن ترشحه للانتخابات الرئاسية 2018 تتوالى، حيث أفصح شفيق وبشكل رسمي عن عدم ترشحه للانتخابات، وتحدث أنه ليس هو رجل الفترة المقبلة، ولكن ظهرت أثناء اليومين الماضيين تسريبات نشرتها جريدة النيويورك تايمز، وبحسب زعم تلك التسريبات فإن ضابط بالمخابرات الحربية كان يملي على الإعلاميين ما سيفعلونه بشفيق حال تراجعه أو حال استمراره في السباق الرئاسي.

وبحسب التسريبات المنشور فإن الضابط الذي تتم مع الإعلاميين أخبرهم أن شفيق له سيديهات، فإن واصل في الترشح للرئاسة، تطلع تلك السيديهات والعلاقات على القنوات التلفزيزنية، وإن انسحب فهو زعيم وقائد من قيادات قوات الجيش، وهذا وفق التسريبات، ولكن أماط اللثام موقع ميديل إيست آي البريطاني، هذا النهار عن السببب الحقيقية الذي أجبر شفيق على التخلي عن ترشحه في الانتخابات الرئاسية، وهو إخباره بأنه سيتعرض لحملة كبيرة جدا “بالسيديهات” تتعلق بقضايا فساد وأشياء جنسية أخرى.

وأكمل ميدل إيست آي البريطاني أنَ الفريق أحمد شفيق إستلم تلك التهديدات بالفعل من أفراد مقربين من النسق الوالي المصري، وهذا فور رجوعه من دولة الإمارات، وبحسب الجريدة فإن مصادرها رفضت أن تفصح عن الفرد الذي تم إرساله إلى شفيق بتلك التهديدات.

ومن ناحية أخرى وبالرغم من أن موقع بريطاني هو الذي أصدر تلك أخر الأحداث في، سوى أن الإعلامي عمرو مؤلف وكاتب كان له رأي آخر، حيث أفاد مؤلف وكاتب أن الإعلام المدعم قطرياً هو من يقف خلف فبركة ما قيل أنه شريط جنسي للفريق أحمد شفيق، وأكمل مؤلف وكاتب أن موقع موقع «هافنجتون بوست» والذي أفاد أنه ممول قطرياً هو من أفاد هذا، وهذا بالرغم من أن ميدل إيست آي هو أول من تتم عن موضوع السيديهات الجنسية لشفيق وهي التي أجبرته على الانكماش.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الصفحة الأولى الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.