إخلاء سبيل طفلان قاما بإخفاء جثة والدتهما 3 سنوات في دولاب الملابس

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 4 ديسمبر 2017 - 2:28 مساءً
إخلاء سبيل طفلان قاما بإخفاء جثة والدتهما 3 سنوات في دولاب الملابس

رغم صغر سنهما سوى أن قضيتهما قد كانت سببا في ضجة بالشارع السكندري، الذي لم يتنبأ يوما أن هؤلاء الناشئين قد يكونا بطلا لهذه الرواية التي صدمت رأي المجتمع، عندما قاما بتخبئة جُسمان أمهما في داخل خزانة الملبوسات وحتى قيام الطالب بتقديم بلاغ إلى قسم شرطة المنتزه يكشف فيه عن موت أمهم وقيامهم بتخبئة الجُسمان لسنوات في داخل خزانة الملبوسات، ثم تركهم للشقة و اتخاذ شقة أخرى متجر سكنهم حيث لا يعرفهم أحد، وحتى بلوغ أخته 21 عاما، ليقرروُا بكشف الشأن.

النيابة تخلي طريق طالب وأخته أخفيا أمهما المتوفية في خزانة الملبوسات لسنوات

تبدأ فعاليات الواقعة عندما تطرح الطالب ” أ.ع” وهو طالب بالصف 3 الإعدادي ويصل من السن 15 عاما، ببلاغ إلى قسم المنتزه ثان يكشف فيه عن قيامه هو وأخته الطالبة في كلية الآداب ” م.ع” وتصل من السن 21 عاما، بتخبئة أمهما المتوفية في خزانة ملابس حجرة نومها منذ عام 2015م ، وقام بتبرير ما فعله هو و أخته بأنه تطبيق لوصية أمهما، و بانتقال قوات الأمن إلى الشقة تبين بقاء جُسمان بالفعل داخل خزانة الملابس و تم إعتقال الطالب و أخته.

وقد انتقلت النيابة للمعاينة حيث تبين بقاء جُسمان لسيدة في العقد الخامس من السن، في داخل خزانة الملابس وتم تغطيتها بعدد من الأكياس و المراتب وقد كانت في وضعية تحلل كامِل، وقد أمرت النيابة بنقل الجُسمان إلى الطب الجنائي لفحصها، كما أمرت النيابة بسرعة تقديم الطب الجنائي للتقرير المخصص بالجُسمان، عن عينة DNA التي تم سحبها منها للتأكد من شخصيتها، أضافه إلى دعوة توثيق المعاينة من الدلائل الجنائية.

كما شددت تحقيقات النيابة عن مكابدة والدة الطالب و أخته من مرض عضال، وأنها قد أوصت بتخبئة نبأ موتها حتى يستطيع أولادها من الحفاظ على أموالهم من ذوي القرابة، وأن الطالب قد تعرض بالبلاغ عقب بلوغ أخته عمر 21 عاما حيث يمكنها استلام أموالهما و إدارة شئونهم دون الاحتياج إلى تدخل ذوي القرابة ،وبعد تحرير محضر بالواقعة فلقد أمرت النيابة بإخلاء طريق الطالب و أخته في انتظار توثيق الطب الجنائي.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الصفحة الأولى الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.